منتدى تعليمى متخصص فى علوم البيئة والجيولوجيا
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الباب الثالث التلوث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 34
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: الباب الثالث التلوث   الخميس 06 أكتوبر 2011, 16:21




الباب الثالث
الإنســــان والبيــــئة


* الإنسان جزء لا يتجزأ من الطبيعة يعتمد على ما تعطيه له البيئة التى يعيش فيها من مقومات الحياة
ومن التحديات التى تواجه الإنسان ( هى كيفية الحفاظ على التوازن الطبيعى داخل البيئة التى يعيش فيها – بعد أن استخدم التقدم العلمى فى الإخلال بالتوازن)
- يطلق علماء البيئة تحذيرات إنذار لتوعية الإنسان بالمشكلات البيئية الكبيرة)
لا يستطيع الإنسان الحصول على غذائه من البيئة إلا إذا وازن بين أعداده المتزايدة وما توفره البيئة من مصادر غذائية
ولا يستطيع الحصول على هواء التنفس إلا إذا حافظ على جو بيئته من التلوث بفعل العوادم
ولا يحصل على الماء النقى إلا إذا توقف عن إلقاء فضلات المصانع والمنازل فى الأنهار
ولكى تستمر حياة الانسان على الارض يجب ان يسعى جاهدا لايجاد الحلول المناسبة للمشكلات العديدة التى تشكل خطرا على حياتة وفى مقدمتها مشكلة التلوث والنقص فى مصادر الثروات الطبيعية والانفجار السكانى






أهم مصادر التلوث نواتج الاحتراق – مخلفات الصناعة – الفضلات البشرية – المبيدات الحشرية – الأسمدة – المواد المشعة – التلوث الضوضائى – العادات السيئة- الزحام
وقد تبقى آثار الملوثات مدة طويلة كما تنتقل من أماكن انطلاقها الى أماكن أخرى وتضرها
التلوث البيئى عبارة عن تغير خواص البيئة نتيجة تغير كيفى أو كمى تتعرض له ، ويحدث هذا التغير بفعل الإنسان أو بفعل عوامل البيئة
التلوث عبارة عن وجود أى مادة أو طاقة فى غير مكانها وزمانها وكميتها المناسبة
الماء يعتبر ملوثا إذا أضيف الى التربة بكميات تحل محل الهواء فيها والأملاح عندما تتراكم فى الأرض الزراعية بسبب قصور الصرف فيها
والبترول يصبح ملوث إذا تسرب الى مياه البحار
والأصوات عندما تزداد شدتها عن حد معين تعتبر ملوثات تسبب الصمم والضيق
تصنيف الملوثات
ملوثات بيولوجية ملوثات كيميائية ملوثات فيزيائية
* مثـــل : حبوب اللقاح والبكتريا * مثــل : المبيدات ومخلفات احتراق البترول . * مثــل : الضوضاء والتلوث الحرارى .
: وتنتشرالملوثات بأنواعها بنسب متباينة فى الهواء والماء والتربة والغذاء ولذلك يتسع ضررها(علل؟)



نشأ تلوث الهواء منذ اكتشاف النار ولكنه أصبح مشكلة بعد التطور الصناعى والتكنولوجى واستخدام الفحم والبترول – وانشاء المصانع والمعامل وانتاج السيارات واقامة المفاعلات النووية








اكثر ملوثات الهواء انتشارا
صورها(مكوناتها) : الكربون – الرماد – الشحم – الزيت – المعادن – المطاط .
 مصادرها :- أ- دخان المصانع ب - المطاحن والمعمل جـ- محطات القوى ء- مقالب القمامة
 أنواعها :
( ا ) جسيمات ثقيلة : تسقط على الأرض وتلوث الأثاث والملابس والأجسام
(ب) جسيمات خفيفة : تبقى معلقة فى الهواء تخفض مدى الرؤية .
* تأثيرها (أضرارها)
1- الجسيمات الخفيفة تحجب الرؤية أو تستقر فى الأجهزة التنفسية للإنسان والحيوان ، أو تستقر على أوراق النبات وتقلل من تعرضه لأشعة الشمس – تقلل عملية النتح والبناء الضوئى فيسبب موت وذبول النبات
2- السناج(الكربون الذى لم يتم احتراقه فى الهواء) ( يسبب الالتهاب الرئوى ) والحساسية.
3- جسيمات الرصاص فى الهواء من عوادم السيارات تؤثر فى ( الجهاز العصبى )
4- جسيمات الكادميوم لها ( علاقة بمرض القلب ).وتزداد معدلات الوفيات بزيادة الكادميوم فى الهواء
5-الجسيمات الغريبة غبار القطن (من صناعة حلج القطن )وغبار الفوسفات تسبب الكثير من الأمراض

من اشهر نواتج الاكسدة الكلية فى هوائنا(خد بالك مفهوم علمى)
مصدره: يتكون عندما يحدث البرق فى الهواء ويتركب من ثلاث ذرات أكسجين O3
* تأثيره ( فوائده ) : يتركز الأوزون عند قطبى الكرة الأرضية بسبب دوامات الهواء
يعمل حائلا يصد بعض الأشعة الفوق بنفسجية الصادرة من الشمس فلا تصل إلى الكائنات الحية فيحميها من خطر الاحتراق والتسمم .
* أضراره :
قد يتكون الأوزون فى المحولات الكهربية ومحطات القوى الكهربية بالقرب من الأرض مما يؤثر على العينين والرئتين ( يلهب الأعين ، كما يسبب تشقق وتصلب المطاط ) .
لذلك يعتبر الأوزون سلاح ذو حدين . عــــلل ؟
ثقب الأوزون :
الفريونات( فى البخاخات والثلاجات والتكييف )والإيروسولات - تعمل على تفكك وتآكل الأوزون ( ثقب الأوزون ) فيؤدى إلى تسرب الأشعة الكونية الضارة وفوق البنفسجية .


* مصادرها :
1- الفضاء الخارجى 2 - الخامات والصخور المشعة الموجودة فى الأرض .
3- الانفجارات النووية ، والاختبارات النووية .
أضرارها تتراكم وتنتقل من أماكنها مع الهواء الى مناطق بعيدة وتسقط مع الأمطار
- وتؤدى زيادة تركيزها فى الهواء الى هلاك الكائنات الحية
- أو تتراكم فى الخلايا مسببة أمراض سرطانية أو تشوهات خلقية
أمثلة المخاطر الأثر الواضح فى الكائنات التى استطاعت الحياة فى هيروشيما وناجازاكى 1945
- وكارثة مفاعل تشيرنوبل 1986 فى أوكرانيا وأثرة على البيئة المحيطة محملاً بالاشعاعات الضارة على البيئة لأجيال قادمة
* الوقاية من المخلفات الاشعاعية : التخلص من المخلفات الإشعاعية بتخزينها فى أوعية من الصلب السميك بعد خلطها بالأسمنت ومواد أخرى ثم دفنها فى أعماق من 200- 300 متر تحت سطح الأرض أو فى قاع المحيط .(لايمكن حرقها)

أ- ثانى أكسيد الكربون
تزداد نسبته فى الجو نتيجة لاستخدام الوقود العضوى ( البترول والفحم ) .
تأثـــــيره : يمتص الحرارة التى تنبعث من الأرض ويمنع تسربها إلى الفضاء الخارجى مما يسبب
رفع درجة حرارة الأرض تدريجياً مما قد يؤدى إلى ذوبان ثلوج القطبين فتسيل منها المياه لتغرق أجزاء من القارات وما عليها .
رأى أخر
عندما تتراكم الجسيمات فى الهواء لتحجب حرارة الشمس وتحدث انخفاضاً تدريجياً فى درجة حرارة الأرض وقدوم عصر جليدى جديد .
ب-حبوب اللقاح تتزايد نسبتها فى الهواء فى الربيع .
تأثيــــرها :تسبب أمراض الحساسية لبعض الحيوانات والإنسان .
جـ -المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب
يحملها الهواء فتظهر آثارها الضارة فى أماكن تبعد كثيراً عن مواضع استخدامها .
وسائل مكافحة تلوث الهواء :
1- استخدام الوقود الأقل ضرراً ( مثل الوقود البترولى أقل تلوثاً من الفحم، والغاز الطبيعى أقل تلوثاً من البترول )
2- تركيب مرشحات لأدخنة وعوادم السيارات لإزالة الملوثات الناتجة عن الوقود
3- استخدام طاقة الشمس – وهى طاقة نظيفة لا ينشأ عنها ملوثات .والطاقة الذرية مع الاحتياطات
4- إنشاء المصانع والمعامل خارج المدن مع الإحتياطات الصحية .





 تلوث الماء عبارة عن أى تغير دخيل على الصفات الطبيعية للماء ويجعله غير صالح للاستخدام للشرب والاستحمام والرى وتربية الأسماك والصناعة والملاحة .
مصادر تلوث الماء
1- الميكروبات والفيروسات والطفيليات المسببة للمرض .
2- المواد العضوية تستهلك الأكسجين الذائب فى الماء فتقضى على الأسماك وتسبب رائحة كريهة
3- الأملاح غير العضوية التى يصعب التخلص منها . ويجعل الماء غير صالح للشرب أو الرى أو الكثير من الصناعات
4- مخصبات النباتات المائية التى تسبب تكاثرها بسرعة ، مثل أملاح البوتاسيوم والفوسفات
5- المواد البترولية الناتجة من التنقيب والمتسربة من الناقلات والتى تطفو فوق سطح الماء فتحجب الهواء وتقل التهوية وتضر الكائنات المائية .
6- مخلفات الصناعة من معادن ومركبات كيميائية سامة فتموت الأحياء .
7- التلوث الحرارى الناتج عن طرح مياه المصانع فى الأنهار والبحار فتموت الكائنات
تأثير(أضرار) تلوث المياه
1- الماء الملوث بالميكروبات يسبب الكوليرا والتيفود والدوسنتاريا والتهاب الكبد الوبائى وشلل الأطفال .
2- الاستحمام أو الوضوء بالماء الملوث يسبب الاصابى بالبلهارسيا .
3- الرى بمياه ملوثة يلوث النباتات التى تؤكل طازجة ، ولذلك يجب غسل الخضر والفاكهة غسلاً جيداً بماء نظيف قبل استعمالها .
4- الثلج المصنوع من مياه ملوثة مصدر خطير للأمراض ( ولذلك يجب وضع الثلج خارج الإناء ) عــــلل ؟
5- تلوث الماء بالملوثات الكيميائية (من المصانع - والتخلص من الافات) تضر الانسان
6- الماء الملوث يؤثر على الثروة السمكية ويسبب موت الأسماك لوجود مادة سامة أو لانعدام الأكسجين الذائب فى الماء .


تلوث نهر النيل يتعرض نهر النيل شريان الحياة فى مصر لأنواع مختلفة من الملوثات تنتج من مخلفات الأنشطة الزراعية والبشرية والصناعية التى تلقى على طول مجراه
مثال التلوث الصناعى تلقى مخلفات المصانع دون معالجة
ففى أسوان تصب المخلفات السائلة لمصانع كيما
وفى قنا مخلفات مصانع السكر وفى سوهاج مصانع الصابون وتجفيف البصل
وفى أسيوط مخلفات أسمدة السوبر فوسفات
وفى القاهرة مخلفات مصانع السكر فى الحوامدية – ومصنع الحديد والصلب والكوك والاسمنت
فى حلوان ومصانع شبرا الخيمة وفى فرع دمياط مخلفات مصانع طلخا
وفى فرع رشيد مخلفات مصانع المبيدات والصودا الكاوية (فى كفر الزيات)
وسائل مكافحة تلوث الماء
1- عدم إلقاء المخلفات الآدمية والصناعية فى موارد المياه إلا بعد معالجتها .
2- استخدام تكنولوجيا معالجة مياه المجارى والصناعة لإعادة الانتفاع بها .
3- الفحص الدورى لعينات من المياه لمعرفة مدى تلوثها - ومعالجتة .
4- القيام بالبحوث التى تتناول الانتقال والترسيب البعيد للملوثات فى المياه العميقة وبطرق اقتصادية.


مصدرها وتأثيرها :
1- المبيدات الحشرية والعشبية ) مع ماء الرى أو الرياح أو مذابة فى الأمطار ، وتتحلل فى التربة ببطء ويذوب بعضها فى مياه الرى حيث تمتصها النباتات وتنتقل إلى الحيوانات ثم بواسطة لحومها إلى الإنسان .
2- ملوثات تسمم التربة وتقتل الكائنات الدقيقة : مثل مركبات الزرنيخ والرصاص وثانى أكسيد الكبريت والفلور .والمركبات الناتجة من مبيدات الافات
3- تنقل التربة ملوثات إشعاعية إلى النبات والحيوان وتسبب للإنسان أمراضاً سرطانية للدم والعظام .
4- تسقط بعض النظائر المشعة على التربة الزراعية ويمتصها النبات ويوصلها للحيوان ثم الإنسان ( مثل النظير المشع لمعدن استرانشيوم 90 ، لأن النبات لا يميز بينه وبين معدن الكالسيوم فى التربة ويمتصه ،بدلا من الكالسيوم ، وينتقل إلى الإنسان اكل الأرز ويتراكم فى عظامه .
ملحوظة:آكلى اللحوم والألبان من الأوربيين بأجسامهم كمية من الإشعاع سدس اليابانيين آكلى الأرز عـــلل ؟
لان الإشعاع يتركز فى عظام الأبقار بعيداً عن لحمها ولبنها .
وسائل مكافحة تلوث التربة :
1- إنشاء المصانع بعيداً عن المزارع ، وعمل مرشحات لمداخنها ومعالجة الماء المتخلف عنها قبل صرفها
2- الاستخدام الرشيد للمبيدات والأسمدة الزراعية .
3- تكثيف وسائل الأمن لمولدات الطاقة الذرية .والابتعاد بالتفجير لحماية وامان التربة الزراعية
4- الصرف الجيد للأراضي الزراعية . ومعالجة مياه الصرف ثم استخدامها ثانية.


مصدره : 1 - الميكروبات والطفيليات . 2- المواد الكيميائية .
تأثير الغذاء الملوث بالميكروبات والطفيليات :يسبب العديد من الامراض مثل
1- السل : ينتقل للإنسان بالطعام الملوث كاللبن الملوث بالميكروب.
2- التسمم الغذائى : نتيجة نشاط ميكروبى أو إنزيمي مثل تحلل الأطعمة ,التخمر , التعفن ( أو تكاثر الميكروبات الضارة مثل السالمونيلا ) .
3- الأمراض المعوية : يتلوث الطعام بالبراز مثل الكوليرا والتيفود والدوسنتاريا والديدان المعوية.
تأثير الغذاء الملوث بالمواد الكيميائية :
تسبب أضراراً تبعاً لنوع المادة وكميتها :
1- المبيدات الحشرية والعشبية تلوث الخضروات والفواكه .
2- المواد السامة المدخرة فى أجسام الكائنات البحرية كالأسماك قد تسبب موت الإنسان
3- بالإضافة إلى ما يتسرب فى أنسجة النباتات حيث تنتقل إلى الإنسان فتحدث له أمراض بالكبد والقولون إلى جانب أمراض الحساسية وغيرها .
وسائل مكافحة تلوث الغذاء :
1- الغسل الجيد للطعام الطازج ، والطهى الجيد للطعام. 2- حفظ الغذاء من التلوث .
3- الكشف الدورى على صانعى ومقدمى الأطعمة .والتأكد من خلوهم من الأمراض
4- مقاومة الحشرات وخاصة الذباب ، وعدم تعريض الأطعمة للهواء .
5- إعدام الأغذية الملوثة والفاسدة


مصدره :1- الأصوات الصاخبة الناشئة عن زيادة الجنس البشرى
2- الطائرات العملاقة - القطارات - السيارات-المصانع -المطابع - أجهزة التكييف والراديو والتليفزيون.
تأثير الضوضاء
1- فقد السمع . 2- اضطراب الأعصاب . 3- أمراض القلب والجهاز الهضمى .
4- الصداع والإجهاد المزمن . 5- تقليل إنتاجية الإنسان 6- وتؤثر على سلوكه وعواطفه .
شدة الصوت : تقاس بالديسبل.
الإنسان العادى : يسمع الصوت فى مدى 130 ديسيبل ، ولكنها تتأثر تبعاً: لـ
1- شدة الصوت . 2- طول مدة التعرض . 3- بعد المصدر عن الأذن .
تأثر الإنسان : يتأثر الإنسان إذا تعرض لموجات أكثر من 80 ديسيبل لعدة ساعات يومياً ، وقد تتوتر أعصابه و يفقد السمع كما فى عمال المصانع .وإذا تعرض لصوت مفاجئ كهدير الطائرات لايحدث له توتر شديد ويزداد ضغط الدم وتضطرب الاعصاب
فئران التجارب 1-ماتت بتعريضها لشدة صوت قدرها 175 ديسيبل لعدة أيام
2- مرض بعضها بتعريضها لشدة صوت قدرها 100 ديسيبل فزادت نسبة النشادر فى دمها ولم تستطيع
التخلص منها.وأصيب بتضخم القلب وتقلص الأوعية الدموية وتوتر الأعصاب
- الطائرة النفاثة وطلقات المدفع 110 ديسيبل - صوت الرعد 120 –
- الطائرة فى الجو 100 ديسيبل - صوت الات المصانع 75 ديسيبل
الميادين المزدحمة 70 ديسيبل - المحادثة بين شخصين 40 ديسيبل
المكتب الهادى 25 ديسيبل - المسكن الهادى 15 ديسيبل - الهمس 10 ديسيبل



1- خفض المصدر : تخفيض شدة اهتزاز المصدر باستخدام آلات أقل ضجيجاً ،
إبعاد المطارات والطرق السريعة والمصانع عن المناطق السكنية .
والتحكم فى الضوضاء مسئولية كل مواطن عليه عدم استخدام (آلة التنبيه – والميكروفونات)دون وعى
2- إعاقة الوسط :
تنتقل الاصوات فى الهواء فى موجات تضاغط وتخلخل ويمكن علاج اضرارها عن طريق :-
( ا ) تركيب آلات الصناعة على قواعد من المطاط واللباد تقلل حركتها وهديرها .
(ب) استخدام مادة ماصة للصوت . (جـ) تركيب حاجز أو عواكس صوتية بين الآلات .
3- حماية المستقبل : ( ا ) وضع الأيدى على الأذنين لنحمى انفسنا ضد الضوضاء .
(ب) وضع أغطية واقية على الأذن فتنخفض شدة الصوت بمقدار 50 ديسيبل .وهذا يخفض صوت الطائرة عند اقلاعها الى ما يقرب من صوت المكنسة او الخلاط الكهربائى



المقصود بالانفجار السكانى : الزيادة الكبيرة فى عدد سكان العالم بمعدلات هائلة سريعة .بلغ سكان العالم عام 1820 الى بليون نسمة- 1930 وصل سكان العالم 2 بليون بعد 110 سنة
1965 وصل سكان العالم 3 بليون بعد 35 سنة - 1974 وصل سكان العالم 4 بليون


تفسر[نظرية الانتقال الديموغرافى] ظاهرةالنو السكانى وتتلخص فى ان شعوب العالم فى تاريخها السكانى بثلاث أدوار كبرى هى :
وجه المقارنة الدور البدائي الدور الانتقالي الدور الاستقراري
مميزاته ارتفاع معدل المواليد
وارتفاع معدل الوفيات
ارتفاع معدل المواليد وانخفاض معدل الوفيات انخفاض معدل المواليد وانخفاض معدل الوفيات
أسبابه الإقبال على الإنجاب
وعدم توافر الرعاية الصحية الإقبال على الإنجاب
وتوافر الرعاية الصحية الوعي السكاني
وتوافر الرعاية الصحية
الزيادة الطبيعية منخفضة مرتفعة منخفضة
الدول التي تمر به تخطته جميع الشعوب مصر والدول النامية تعيش فيه الدول المتقدمة
وتقسم شعوب العالم الى مجموعتين
فى البلاد المتقدمة تعيش فى الدور الإستقرارى (تخطت مرحلة الخطر السكانى )
فى البلاد النامية (مصر) تعيش فى الانتقال السكانى ( تتزايد بمعدلات سريعة)
عــلل : لا يعتبر النمو السريع فى السكان مشكلة سكانية فى جميع الأحوال ؟ لان بعض الدول مثل أمريكا اللاتينية تتوفر الموارد بها فتحتاج إلى أيدي عاملة ولذلك فإنها تشجع الهجرة.
أما البلاد التى لاتوفر للسكان حاجتهم فان النمو السريع يعتبر مشكلة وتحتاج للحل



موقع مصر من النمو السكانى :
1- تمر مصر الآن بدور الانتقال الديموغرافى ( الخطر السكانى ) بعد الحرب العالمية بسبب :-
( ا ) ارتفاع معدل المواليد ، وانخفاض معدل الوفيات ، وبسبب الإقبال على الإنجاب وتوافر الرعاية الصحية .
(ب) ترتفع معدلات الزيادة الطبيعية . وتزيد مصر طفل كل 23.6 ثانية
إثارة الوعى بالمشكلة السكانية : من حيث العلاقة بين السكان والمصادر المحدودة ، ولذلك يجب دفع مسيرة التنمية الاقتصادية وتنظيم الأسرة .
السياسة القومية للسكان وتنظيم الأسرة سنة 1973(والعوامل التى تؤثر فى الخصوبة) :
1- المستوى الاجتماعي والاقتصادي للأسرة .
2- التعليم وتشغيل المرأة . 3- ميكنة الزراعة وتصنيع الريف .
4- تخفيض معدل وفيات الأطفال . 5- الضمان الأجتماعى .
6- الإعلام والتوعية وتوفير الخدمات بما فى ذلك خدمات تنظيم الأسرة .
7- وبعدين آخرين (توزيع السكان والخصائص السكانية) بالإضافة إلى البعد الرئيسى المتعلق بالزيادة السكانية
سكان مصر :
1- 97% يتكدسون فى شريط ضيق حول مجرى النيل و الدلتا ،ويشغلون مساحة 4% من البلاد
2- توجد هجرة داخلية من القرى والمراكز إلى المدن وخاصة القاهرة والإسكندرية .
مدينة القاهرة : 1- تضم حوالى 18% من سكان مصر .
2- يصل إليها يومياً مليونا نسمة لمباشرة أعمالهم ثم العودة فى نهاية اليوم .
3- أكثر أقسام القاهرة كثافة هى الأقسام القديمة التى يعيش فيها المهاجرون من الريف مثل باب الشعرية وروض الفرج .تصل الكثافة السكانية 19 ألف نسمة فى الكيلومتر مربع


مشكلة قومية تتناول جوانب اقتصادية واجتماعية وصحية وإعلامية
1- مساحة الأراضي الزراعية والمساحة المحصولية :
(المساحة المحصولية = مساحة الأرض × عدد مرات زراعتها فى العام) .
مساحة الأرض زادت 14% - والمساحة المحصولية 52% والسكان زادوا بنسبة 168% نتيجة لعدم التوازن بين المساحة المزروعة والمساحة المحصولية والنمو السكانى ، انخفض نصيب الفرد من المساحة المزروعة والمساحة المحصولية لعدم كفاية الإنتاج فى المحاصيل الزراعية لحاجة السكان .
2- المشكلة الاقتصادية والمشكلة الصحية :
( ا ) انخفض نصيب الفرد من اللحوم والأسماك والبيض وغيرها من البروتينات
(ب) تأثر نمو الأفراد وقدرتهم على العمل .
3- المشكلة الاقتصادية والمشاكل الاجتماعية Sad أ ) عدم كفاية الخدمات للأفراد .
(ب) عجز وقصور المرافق العامة عن سد احتياجات السكان وخاصة فى المدن الكبيرة


1- غزو الصحراء وتعميرها : بناء المدن الجديدة ، وإستصلاح الصحراء للزراعة .
2- الهجرة إلى الخارج [ لا تعتبر وسيلة لحل المشكلة عــــلل ؟ ] لأن :-
( ا ) أغلب المهاجرين من الفئات المثقفة وأصحاب المهن العليا والعقول المفكرة والعمالة الفنية
(ب)عودة العاملين من الدول العربية بسبب ارتفاع أسعار الأراضي والعقارات والممتلكات .
3- التنمية الاقتصادية : لا خير منها إذا لم تقترن بتنظيم الأسرة .
4- تنظيم النسل : ( ا ) لتحقيق التوازن بين السكان والموارد ورفع مستوى الحياة .
(ب) إعداد الموارد البشرية جيداً لتساهم فى رفع مستوى المجتمع .








حل مشكلة الغذاء :
1-المزيد من الإنتاج النباتي والحيواني . 2- العناية بالثروة السمكية البحرية .
3- محاولة إيجاد أطعمة غير تقليدية ( بديلة ) .


زيادة الإنتاج النباتي يتم بالآتي :
1- انتقاء البذور :- سلالة ممتازة – سليمة غير مصابة – جنينها كامل التكوين والحيوية .
2- استنباط السلالات الجديدة والعمل على إكثارها :-
تمتاز بارتفاع كمية المحصول، وجودة الصفات من حيث النوع، ومقاومة الأمراض - مثل سلالة الارز (نهضة) انتجتها وزارة الزراعة ضاعفت من انتاج الفدان واستنبطت سلالات جديدة من القطن والطماطم والكمثرى
3- اختيار نوع النبات المناسب للتربة :-
يجب اختيار نوع النبات الذى يناسب نوع التربة لإنتاج محصول وفير .
- فى التربة الرملية جيدة التهوية وضعيفة التماسك( الليمون والفول السودانى )
- فى التربة الطينية رديئة التهوية وخصبة وتحتفظ بالماء( البرتقال والقطن ) .
4- مواعيد الزراعة والخدمة :-
كلما زرع النبات فى الموعد الملائم له كان نموه جيداً ومحصوله كبيراً وأمكن تجنب إصابته ببعض الآفات . . والسماد المناسب وبالكمية المناسبة يزيد الإنتاج ويرفع الغلة
فمثلاً (تأخير زراعة القطن يعرضه للإصابة تبكير زراعة القطن يقيه شر الإصابة بديدان اللوز) علل يجب التبكير بزراعة القطن؟ للوقاية من الإصابة بديدان اللوز
5- مكافحة الآفات :-
( ا ) آفات حيوانية : مثل الحشرات والفئران .
(ب) آفات فطرية : مثل بعض صدأ القمح والفول .
(جـ) آفات بكترية : مثل بعض الأمراض التى تصيب أشجار الفاكهة كالخوخ .
( د) آفات فيروسية : مثل مرض تورد القمة فى الموز .






تتم زيادة الإنتاج الحيواني بالآتي :
1- تحسين الصفات الوراثية ( الانتخاب والتدرج والخلط ) :
( ا ) الانتخاب : وهو ( محاولة الحصول على سلالات ممتازة عن طريق تزاوج ذكور وإناث تتوافر فيها أحسن الصفات المرغوبة ) .
يكون الانتخاب تبعاً للشكل الظاهري دون الاعتماد على الإحصائيات والنسب ،
أو تبعاً للتركيب الوراثي . مثل أبقار شورتهورن (اللحم) .
(ب) التدرج :-( استعمال ذكور أصيلة معروفة النسب والصفات والإنتاج لتلقيح إناث عادية
أساسها الاعتماد على الذكر المنسب فى توريث صفاته الممتازة لنسله ، ثم تتبع هذه الطريقة جيلاً بعد جيل على الإناث التى تولد فيتدرج القطيع نحو الجودة .
(جـ) الخلط : -( تلقيح ذكور من سلالة معينة لإناث من سلالة أخرى فيجمع النسل صفات جيدة من هاتين السلالتين ) .
* مثل تلقيح دجاج اللجهورن الأبيض المنتج للبيض مع دجاج رودايلاند الأحمر المنتج للحم ، فينتج نسل ممتاز فى البيض واللحم معاً .
2- تحسين ظروف البيئة :
العناية بالغذاء والمسكن ، ومكافحة الأمراض ، حيث يسير التحسين الوراثي مع التحسين البيئى





العناية بالثروة السمكية والبحرية تتم بالآتي :
1- الأسماك والأغذية البحرية بوجه عام غنية بالمواد البروتينية .
2- الإنتاج السنوي من الأسماك غير كاف ونستورد اسماك مجمدة .
3- العناية بتربية الأسماك وصيدها ونقلها من المصايد إلى المستهلك .



تستخدم بعض أنواع الطحالب ومشتقات البترول للحصول على أطعمة غنية بالبروتين والشبيهة باللحوم من حيث الطعم والقيمة الغذائية الجيدة .


مصادر الطاقة الرئيسية الحالية ( التقليدية والدائمة ) :
الوقود الحفري مثل البترول والفحم ، والوقود النووي مثل اليورانيوم .
1- الوقود الحفري : كالبترول بمشتقاته فى تناقص مستمر للزيادة المطردة فى استهلاكه ( وكذلك الفحم )
2- الوقود النووي : كاليورانيوم استخدامه محدود ، للتكاليف الكبيرة واحتياجات استخدامه والخطورة الناتجة عنه .
3- مصادر الطاقة الدائمة : الطاقة الشمسية – مساقط المياه – الرياح – المد – طاقة الثلوج فى الجبال الشامخة – الطاقة الحرارية من داخل الأرض ومن مياه البحار والمحيطات .
ملحوظة : أنسب مصادر الطاقة فى مصر : الطاقة الشمسية ، وطاقة الرياح .عـــــلل ؟( فكلاهما متوفر طوال العام)
عنصر الديوتيريوم
1- نظير الهيدروجين ، ويمكن استخدامه فى إنتاج الطاقة .
2- يوجد فى الماء القيل الموجود بوفرة فى بعض أعماق المحيطات .



الجفاف : ( عدم سقوط المطار أو نقص كمياتها )
مما يسبب توقف نمو النباتات ونفق الحيوانات لنقص الغذاء والماء .
أسباب جفاف البيئة :
1- الرعى الجائر . 2- القطع الجائر للأشجار .
3- تغير الظروف الجوية وغيرها من العوامل آلتي تؤدى إلى عدم سقوط الأمطار .
تأثير الجفاف ( يؤدى إلى التصحر ) : و(تحريك الرمال والكثبان ، لأن الكثبان الرملية فى المناطق الجافة قليلة الكساء النباتى لذلك فهى عارية لا يحفظها شئ- ويعمل الجفاف على تفكك الرمال التى
تحملها الرياح من مكان الى اخر) .



المقصود بالتصحرSadتناقص قدرة الإنتاج البيولوجي للأرض أو تدهوره ) .
وهناك دلائل على ان اراضى الجزء الغربى من ساحل البحر المتوسط فى مثر بين الاسكندرية والسلوم كانت تمد اوربا فى العصر اليونانى بالقمح- وتمد تدميرها فى العصر الرومانى بسبب الاستهلاك السئ
مقاومة التصحر :
1- وقف الزحف الصحراوى بالاحتفاظ بالغطاء الشجري والغابات المتبقية و تنظيم الرعى للمحافظة على الغطاء النباتي وتحسينه .
2- حماية المناطق المعرضة للزحف بتحسين طرق استغلال التربة فى الزراعة والرعى وعمل الأحزمة الواقية بالتشجير والزراعة فى هذه المناطق.
مشكلة التصحر فى مصر ( من أهم مشاكل البيئة وأخطرها ) :بسبب
1- تقع مصر فى منطقة شديدة الجفاف .
2- تتعرض أراضى مصر فى الجزء الشمالي لأخطار التمليح والقلوية نتيجة لإهمال أعمال الصرف .
3- تتعرض الأراضي الزراعية فى مصر للضغط السكاني الشديد والزراعة الكثيفة .





العوامل الطبيعية المؤثرة فى مياه المحيطات والبحار :
1- الحرارة . 2- الرياح . 3- اختلاف الضغط الجوى .
4- التغير فى قوى الجاذبية آلتي تربط الكرة الأرضية أثناء دورانها حول الشمس والقمر ، وينشأ عن ذلك التيارات البحرية والأمواج والمد والجذر .
وتحدث التيارات البحرية نتيجة ملامسة الرياح لسطح البحر – أو اختلاف كثافة ماء البحر من مكان لاخر او من طبقة لاخرى - او نتيجة المد والجذر
الأمواج نتوءات متذبذبة على سطح البحر أو المحيط بفعل الرياح الملامسة للماء ، ويختلف شكل الموجة وسرعتها طبقا لسرعة الرياح .
( وتعتبر الأمواج من أهم عوامل تآكل الشواطئ التى تتعرض لها سواحل القارات والجزر التى تطل على البحر ) .


1- فى الصخور الصلبة تأثيرها محدود .
2- فى الصخور الهشة يكون النحر كبيراً .
إنشاء السد العالي : قلل اندفاع ماء نهر النيل إلى البحر عند المصب فتآكل شاطئ البحر فى منطقتي رشيد ودمياط بعد سنوات قليلة من إنشاء السد .




تنشأ السدود والخزانات وبحيرات التخزين : للتوسع الزراعي وإنتاج الطاقة وتوفير المياه .
الآثار الجانبية للسدود :
1- إحداث تغيرات فى المياه كالتغيرات الكيميائية والفيزيائية وخاصة المتصلة بحمولة الرواسب الغرينية .
2- مخاطر غزو النباتات المائية لبحيرات التخزين وللأنهار وفروعها والأوبئة ذات العلاقة بالبيئة المائية .
3- القضايا الاجتماعية بتهجير السكان وإعادة توطينهم .
4- التغيرات الطبيعية فى النظام البيئى للأنهار وما يتبعه من نحر الشواطئ وتدهور المصايد السمكية الساحلية وغيرها .
الآثار الإيجابية للسدود الآثار السلبية للسدود
1- حماية مصر من الفيضان
2- توفر لمصر الماء للزراعة
3- تحمى مصر من الجفاف
4- توليد الكهرباء 10 مليار كيلو وات ساعة
1. انتشار الحشائش
2. نحر النيل
3. زيادة الملوحة والرطوبة
4. تهجير أهالي النوبة وجنوب السد إلى شماله
5. غياب الطمى
6. زيادة الرطوبة الجوية فوق بحيرة السد نتيجة تبخر الماء
وتستخدم الكهرباء الناتجة من السد فى الصناعة مثل مشروع سماد كيما باسوان ومجمع الالومنيوم بنجع حمادى وفى كهربة الريف والانارة وغيرها من المشروعات




مع اطيب التمنيات بالنجاح الباهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alifaz.4umer.net
 
الباب الثالث التلوث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اليفاز نظمى التعليمى 0105136959 :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: منهج اولى ثانوى عام-
انتقل الى: